¨°o.O◄(₪..منتديات دلـوعـات بغـداد..₪ )► O.o°¨
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

تحيات إدارة المنتدى

لنتذكر معاً

اذهب الى الأسفل

default لنتذكر معاً

مُساهمة من طرف نسـ الحب ـيم في الخميس سبتمبر 10, 2009 2:52 pm

السلام عليكم
هذه قصيدة روحانية رائعة للإمام زين العابدين علي بن الحسين رحمه الله
شاركت بها هنا للتذكير مع بعض المواعظ التي كتبتها كذكرى لي ولكم
أرجو ان تنال إعجابكم






لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشام واليَمَنِ
إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ
إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ
على الْمُقيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ
سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي
وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي
وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها
الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ
مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني
وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي
تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِلا نَدَمٍ
ولا بُكاءٍ ولا خوف ولا حـَزَنِ
أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْوابَ مُجْتَهِداً
عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي
يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْلَةٍ ذَهَبَتْ
يَـا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُني
دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسي وَأَنْدِبُـهـا
وَأَقْطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَزَنِ
كَأَنَّني بَينَ تلك الأَهلِ مُنطَرِحــَاً
عَلى الفِراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَلِّبُنــي
وَقد أَتَوْا بِطَبيبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي
وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَعُني
واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُـها
مِن كُلِّ عِرْقٍ بِلا رِفقٍ ولا هَوَنِ
واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها
وصـَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني
وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا
بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ
وَقـامَ مَنْ كانَ أحِبَّ النّاسِ في عَجَلٍ
نَحْوَ المُغَسِّلِ ليَأْتينـي ويُغَسِّلُنــي
وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِلاً حَذِقاً
حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ
فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني
مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني
وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً
وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني
وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني
غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ
وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً لا كِمامَ لهـا
وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني
وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً
عَلى رَحِيـلٍ بِلا زادٍ يُبَلِّغُنـي
وَحَمَّلوني على الأْكتـافِ أَربَعَةٌ
مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني
وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا
خَلْفَ الإِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني
صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا
ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني
وَأَنْزَلوني إلـى قَبري على مَهَلٍ
وَقَدَّمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي
وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني
وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني
فَقامَ مُحتَرِمــاً بِالعَزمِ مُشْتَمِلاً
وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفـارَقَني
وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِموا
حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُلْمَةِ القبرِ لا أُمٌّ هنــاك ولا
أَبٌ شَفـيقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُنــي
فَرِيدٌ وَحِيدُ القبرِ، يــا أَسَفـاً
عَلى الفِراقِ بِلا عَمَلٍ يُزَوِّدُنـي
وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ
مِنْ هَوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَشَني
مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقولُ لهم
قَدْ هــَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني
وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُؤالِهـِمُ
مَـالِي سِوَاكَ إِلهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنك يــا أَمَلي
فَإِنَّني مُوثَقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَهــَنِ
تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا
وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَني
واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْلاً لهـا بَدَلي
وَحَكَّمَتْهُ فِي الأَمْوَالِ والسَّكَـنِ
وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــا
وَصَارَ مَـالي لهم حـِلاً بِلا ثَمَنِ
فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها
وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ
وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها
هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ
خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها
لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ
يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً
يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ
يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي
فِعْلاً جميلاً لَعَلَّ اللهَ يَرحَمُني
يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً
عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ
ثمَّ الصلاةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا
مَا وَصَّـا البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَنِ
والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَا
بِالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْســانِ وَالمِنَنِ


أخي الفاضل وأختي الفاضلة ليسأل كل منا نفسه قبل فوات الأوان ماذا قدم لنفسه وليتذكر أول ليلة في القبر كيف سيكون حاله وما أعدََ لتلك الليلة من عمل ,الدنيا فانية مهما تزينت وتجملت لنا والشيطان أخزاه الله متربص بنا قد حكم عليه منذ القدم بالخلود في النار فلا يريد أن يدخل وحده
أعلم أخي الفاضل أختي الفاضلة أنك مكلف في هذه الدنيا ومحاسب على كل صغيرة وكبيرة يقول سبحانه( فمن يعمل مثقال ذرة ٍ خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره)
اسأل نفسك كم ستعيش في هذه الدنيا خمسون سنة مئة مائتان وبعد ذلك ثم قارن عمرك الذي لا تعلم متى سينتهي بيوم القيامة هل تعلم أن يوم الحساب فقط طوله خمسون ألف سنة يااااااه كان الله في عوني وعونكم يقول سبحانه( تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة*فأصبر صبراً جميلاً* إنهم يرونه بعيداً* ونراه قريباً)
اسأل نفسك والسؤال لي أيضاً هل نستطيع تحمل النار ولو قليلاً كلنا قد ذاق لسعة النار في الدنيا وعرف كم هي مؤلمة فكيف بالله عليك بنار الآخرة التي هي ضعف نار الدنيا بسبعين مرة يآآآآآآه حفظنا الله منها أجمعين
يؤتى بالموت يوم القيامة على هيئة كبش ويذبح بين الجنة والنار بعد أن أقفلت أبواب الجنة وأبواب النار وتقول الملائكة يا أهل الجنة خلود لا موت ويا واهل النار خلود لا موت
الجنة وما أدراك ما الجنة الحديث عنها يطول ولا يكفي الكتابة عنها بألاف السطور سأكتفي
بحديث قدسي فقط وليعي من كان له قلب يقول تعالى في حيث قدسي :أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
حاول أن تتصوروا معي جنة أبدع الله سبحانه في صنعها وهي مهما رأت عيون كل البشر من جمال هي أجمل ومهما سمعت أذانهم من روعة وجمال هي أجمل من ذلك ومهما خطر على البشر جمالها هي أجمل من ذلك

ارحم نفسك أخي ارحمي نفسك أختاه
لنتوب إلى الله ونرجع إليه قبل أن يدركنا الموت ويفوت الأوان ونندم حيث لا ينفع الندم كل إنسان عندما يموت يطلب من الله أن يرجعه للدنيا ليعمل الصالحات يقول سبحانه ( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعوني* لعلي أعمل صالحاً فيما تركت) ماذا يرد عليه سبحانه(كلا إنها كلمة هو قائلها ومن وراءهم برزخٌ إلى يوم يبعثون)
فرصتنا الآن في هذا الشهر الكريم لنرجع ونتوب إلى الله ولا يضحك علينا الشيطان فنهوي معه في نار جهنم والعياذ بالله

تحياتي للجميع مع الدعاء لي ولوالدي رحمهما الله
وتقبل الله منا ومنكم صالح أعمالنا


عدل سابقا من قبل نسـ الحب ـيم في الخميس سبتمبر 10, 2009 3:14 pm عدل 1 مرات (السبب : خطأ)
avatar
نسـ الحب ـيم
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد المساهمات : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: لنتذكر معاً

مُساهمة من طرف عبـــدو في الجمعة سبتمبر 11, 2009 12:55 pm

شكرا على الموضوع

عبـــدو
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد المساهمات : 15

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: لنتذكر معاً

مُساهمة من طرف ANGEL في الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 9:16 pm


السلام عليكم
قصيدة جميلة ,, ومتابعتك بكلمات اسفلها كان اجمل واروع
*
*
بارك الله فيك اخي الفاضل على هذه المعاني و الكلمات المفيدة التي اتمنى ان استفيد منها ولو قليلاً ...
جزاك الله كل خير على هذا الطرح الرائع للموضوع وجعله من ميزان اعمالك...

رحم الله والديك واسكنهما فسيح جناته إن شاء الله

تقبل مروري المتواضع
تحياتي

_________________
avatar
ANGEL
المديرة العامة
المديرة العامة

انثى
العمر : 30
عدد المساهمات : 153

http://dlobaghdad.all-up.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى